ذ› اختطاف قطيع ماعز غربي بلدة شبعا  ذ› أم تقتل ابنها و بعدها تقصد الملهى لتحتفل  ذ› الوفد اللبناني يتابع عمله في مالي: لن يكون هناك جثث كاملة  ذ› الجنوب ازدحم بأهله الوافدين لتمضية العيد و البهجة عمت القرى و البلدات و الفرحة ارتسمت على وجوه الاطفال  ذ› قائد كتائب القسام: لا وقف لاطلاق النار الا بوقف العدوان ورفع الحصار  ذ› إصابة شخصين بالتسمم نتيجة تناولهما عصيرا من أحد محلات طرابلس  ذ› ضابط بجيش اسرائيل: يجب إتخاذ قرار إما بتوسيع العملية بغزة أو الإنسحاب  ذ› إذاعة اسرائيل: إيران تحاول تزويد حماس بالصواريخ خلال عملية الجرف الصلب  ذ› جنبلاط: لم أبحث ملف الرئاسة مع نصرالله وليطمئن بعض الأفرقاء المسيحيين  ذ› اصطياد سمكة قرش في بحر صور  ذ› جرافة اسرائيلية تقوم بأعمال جرف مقابل بلدة عيتا الشعب الحدودية وأصوات انفجارات  ذ› سماع اصوات انفجارات قرب الحدود اللبنانية الفلسطينية المحتلة في القطاع الشرقي تزامناً مع دوريات مكثفة للجيش الاسرائيلي على الحدود  ذ› كوريا الشمالية نفت تسليم أسلحة لحزب الله وحماس: محاولة إقحام بالنزاع  ذ› اطلاق صافرات الانذار ودخول ملاجئ بمستوطنات الجليل الاعلى بسبب مفرقعات الاعياد في جنوب لبنان  ذ› الحبال ام صلاة العيد في صور: متى كان نبينا يقتل ويذبح بإسم الدين؟‏  ذ› تقرير مصور من اجواء صلاة العيد في المجمع الاسلامي الثقافي في مدينة ديربورن الامريكية بامامة المرجع الشيخ عبد اللطيف بري  ذ› الشيخ قبلان يرعى حفل افتتاح مقام في ميس الجبل  ذ› جيش العدو الاسرائيلي يلقي قنابل مضيئة في سماء عيتا الشعب  ذ› سقوط صاروخ اطلق من غزة بمسوطنة راموت نفتالي على الحدود مع لبنان  ذ› نقل أشلاء الضحايا اللبنانيين إلى باريس لاجراء فحوصات الحمض النووي  

 

 



حسن بيضون - بنت جبيل.اورغ - 13/06/2012م… - 4:52 ص | عدد القراء: 2686

" طاسة رعبة " وجدت في صالون احد منازل بنت جبيل القديمة

" طاسة الرعبة " من الموروثات القديمة التي عُرفت في مدينة بنت جبيل و الجنوب بشكل عام منذ زمن قديم. استخدمتها جداتنا لمساعدة الأطفال والنساء على التخلص من القلق والخوف.. لإيمانهن بمعتقد أن ذلك الوعاء النحاسي الذي حفر عليه كلام الله يرد لهفة الخائف ويخفف الاضطرابات النفسية الناجمة عن المفاجآت غير السارة.

فكانت "طاسة الرعبة" حاجة أساسية في كل بيتٍ جنوبي تستخدم لإدخال الراحة والسكينة إلى قلب من أصابه توتر ما بعدما يختلط الماء بالآيات القرآنية.. أما اليوم فأصبح ذلك الوعاء النحاسي مجرد تحفة نادرة توضع على أحد رفوف المنزل وغير متاحة لأي استخدام إلا للعرض.

تقول أم محمد بزي إحدى سيدات مدينة بنت جبيل أن "طاسة الرعبة" عبارة عن وعاء دائري مقعر مصنوع من مادة النحاس بحجم كف اليد، مزركش من الخارج برسومات لبيوت الله من مساجد وجوامع أو لبعض الورود وأشجار النخيل والزخارف، أما من الداخل فقد حُفر عليه بالدق آية الكرسي الآية التي تحمي الناس من كل أذى وشر، وتضيف أم محمد أن الحاجة كانت كبيرة لـ "طاسة الرعبة" في السابق لدرجة أنه عند عدم توافرها في بيت من البيوت يسارع أهل الدار لاستعارتها من جيرانهم عند إصابة أحد أفراد الأسرة بالخوف، بالإضافة إلى أن "طاسة الرعبة" كانت تملأ بالماء حتى منتصفها ويجب على من يستخدمها أن يشرب كل محتواها لأن الماء الذي بداخلها لامس كلام الله ولا يجب رميه..

بينما تشير زينب (بنت أم محمد) إلى أن ذلك التقليد القديم لم يعد موجوداً في يومنا هذا، حيث إن المعتقدات تختلف من جيل إلى آخر فلم يعد يوجد من يؤمن بأن شرب الماء من ذلك الإناء يذهب الخوف والقلق من الصغار أو الكبار، موضحة أن "طاسة الرعبة" التي ورثتها أمها عن جدتها لم يتم استخدامها في بيتهم إلا كتحفة في غرفة الجلوس.

يشير احمد سعد من مدينة بنت جبيل إلى أنه في حالات الخوف الشديد يسيطر على الإنسان غريزة البقاء فيصبح أكثر قدرة على تقبل القضايا المتعلقة بالغيبيات، فكانت "طاسة الرعبة" قديماً توحي بأنها قوة ما ورائية تعطي الشخص إيحاء مُشجعاً على تخطي الخوف أو القلق الذي يواجه في موقف لا يملك وسيلة للدفاع عن نفسه، إلا أن تأثير هذا الإيحاء مرتبط باعتقاد الشخص وثقافته، حيث كانت "طاسة الرعبة" ،حسب المعتقدات والثقافة السائدة قديماً – تخلق حالة نفسية وإحساساً بالقوة تخفف من الخوف والقلق، أما اليوم فأصبح الناس عموماً أكثر وعياً ويجدون في وسائل حديثة ذلك الإيحاء الذي يحتاجونه فيلجؤون إلى الطرق العلمية وخاصةً بعد انتشار الطب النفسي..


 

آ» Related Articles
الضباع تتكاثر في الجنوب.. وقتلها ايضاً
بالصور / معصرة بيت ليف التراثية.. حجارة يابسة وحمار تعب الانتظار
و رحـلـت ام احـمـد
الباشق المسالم


التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع Facebook


التعليقات آ«3آ»

09/11/2013م… - 8:05 مروان - طفيله
هل طاسة الرعبه. كانت من ايام رسول علىه صلاة وسلام
13/06/2012م… - 8:36 ممحمد العبد حوراني - ليون...فرنسه
الايام صارت عالبشر صعبي
ولا كهربا ولا مي شو تعبي
ومصروف خلى جيابنا نهبي
طابة وبملعب صايري لعبي
ع ايش بدنا نكون محسودين
وما فش داعي لطاسة الرعبي
13/06/2012م… - 10:12 صمحب
الله يكفلك ويبعد عنك عيون الحاسدين ياحسون



اسمك:
بريدك الإلكتروني:
البلد:
التعليق:

عدد الأحرف المتبقية: