ذ› مؤيدون لداعش يهددون المصلين في كنيسة سيدة لبنان في سيدني: سنقتلكم ونذبح أطفالكم  ذ› الارهابي احمد الاسير يهاجم النائب جنبلاط  ذ› مريض بحاجة ماسة لوحدات دم من فـئـة -O في مستشفى الجامعة الأميركية - بيروت لمن يرغب بالتبرع التواصل مع السيّد رمزي علاء الدين على الرقم: 76014018 إسم المريض: فادي علاء الدين  ذ› انفجار قذيفة b7 في بلدة ارزي من دون وقوع اصابات  ذ› حادث سير مروع على جادة نبيه بري بين سيارة ب ام حمراء اللون وسيارة كيا وادى الحادث الى وقوع عدد من الاصابات  ذ› قائد الحرس الثوري الإيراني: أميركا وحلفائها سيندمون إذا هاجموا سوريا  ذ› مبنى في بنت جبيل في منطقة " خلة عيسى " بجانب الاوتوستراد جاهز للسكن  ذ› عقار في منطقة صف الهوا من الجهة الشمالية لمدينة بنت جبيل للبيع  ذ› تحليق كثيف للطيران الحربي الاسرائيلي ولطائرة MK في اجواء الجنوب وفي سماء منطقة مرجعيون  ذ› قوات الاحتلال الاسرائيلي تلقي قنابل ضوئية في أجواء المنطقة المحيطة بموقع الرادار الصهيوني في مرتفعات شبعا  ذ› حزب الله يشييع الشهيد المجاهد حسن محمد نصرالله في البازورية الى مثواه الأخير  ذ› داعش يهدد بذبح جندي لبناني خلال 24 ساعة بسبب المماطلة بالمفاوضات  ذ› الجيش: عناصر مسلحة خطفت المعاون أول كمال الحجيري واقتادته الى جهة مجهولة أثناء زيارته مزرعة والده في خراج عرسال  ذ› خالد مشعل يهنئ قائد الثورة الاسلامية بشفاءه  ذ› الجيش دهم مراكز للنازحين السوريين في بلدة بقسطا وكرخا شمال صيدا  ذ› لهذا السبب رهائن "داعش" هادئون قبل ذبحهم..  ذ› اوباما : السعودية وافقت على استضافة تدريب المعارضة السورية ولن نخوض حربا برية أخرى في العراق  ذ› صلي معي يا حلوة الخيّات تــَ نعود يختي هموم حاجتنا مابيرجع لخيك هنا الغفوات تــَ الشمل يجمعنا بضيعتنا  ذ› أمير قطر يبلغ المستشارة الألمانية انجيلا ميركل أن بلاده لا تمول أي تنظيم إرهابي في سوريا أو العراق  ذ› سوريا تكشف لمنظمة حظر الأسلحة الكيماوية عن 3 منشآت للأسلحة الكيماوية لم يعلن عنها من قبل (رويترز)  

 

   

 



حسن بيضون - بنت جبيل.اورغ - 13/06/2012م… - 4:52 ص | عدد القراء: 2888

" طاسة رعبة " وجدت في صالون احد منازل بنت جبيل القديمة

" طاسة الرعبة " من الموروثات القديمة التي عُرفت في مدينة بنت جبيل و الجنوب بشكل عام منذ زمن قديم. استخدمتها جداتنا لمساعدة الأطفال والنساء على التخلص من القلق والخوف.. لإيمانهن بمعتقد أن ذلك الوعاء النحاسي الذي حفر عليه كلام الله يرد لهفة الخائف ويخفف الاضطرابات النفسية الناجمة عن المفاجآت غير السارة.

فكانت "طاسة الرعبة" حاجة أساسية في كل بيتٍ جنوبي تستخدم لإدخال الراحة والسكينة إلى قلب من أصابه توتر ما بعدما يختلط الماء بالآيات القرآنية.. أما اليوم فأصبح ذلك الوعاء النحاسي مجرد تحفة نادرة توضع على أحد رفوف المنزل وغير متاحة لأي استخدام إلا للعرض.

تقول أم محمد بزي إحدى سيدات مدينة بنت جبيل أن "طاسة الرعبة" عبارة عن وعاء دائري مقعر مصنوع من مادة النحاس بحجم كف اليد، مزركش من الخارج برسومات لبيوت الله من مساجد وجوامع أو لبعض الورود وأشجار النخيل والزخارف، أما من الداخل فقد حُفر عليه بالدق آية الكرسي الآية التي تحمي الناس من كل أذى وشر، وتضيف أم محمد أن الحاجة كانت كبيرة لـ "طاسة الرعبة" في السابق لدرجة أنه عند عدم توافرها في بيت من البيوت يسارع أهل الدار لاستعارتها من جيرانهم عند إصابة أحد أفراد الأسرة بالخوف، بالإضافة إلى أن "طاسة الرعبة" كانت تملأ بالماء حتى منتصفها ويجب على من يستخدمها أن يشرب كل محتواها لأن الماء الذي بداخلها لامس كلام الله ولا يجب رميه..

بينما تشير زينب (بنت أم محمد) إلى أن ذلك التقليد القديم لم يعد موجوداً في يومنا هذا، حيث إن المعتقدات تختلف من جيل إلى آخر فلم يعد يوجد من يؤمن بأن شرب الماء من ذلك الإناء يذهب الخوف والقلق من الصغار أو الكبار، موضحة أن "طاسة الرعبة" التي ورثتها أمها عن جدتها لم يتم استخدامها في بيتهم إلا كتحفة في غرفة الجلوس.

يشير احمد سعد من مدينة بنت جبيل إلى أنه في حالات الخوف الشديد يسيطر على الإنسان غريزة البقاء فيصبح أكثر قدرة على تقبل القضايا المتعلقة بالغيبيات، فكانت "طاسة الرعبة" قديماً توحي بأنها قوة ما ورائية تعطي الشخص إيحاء مُشجعاً على تخطي الخوف أو القلق الذي يواجه في موقف لا يملك وسيلة للدفاع عن نفسه، إلا أن تأثير هذا الإيحاء مرتبط باعتقاد الشخص وثقافته، حيث كانت "طاسة الرعبة" ،حسب المعتقدات والثقافة السائدة قديماً – تخلق حالة نفسية وإحساساً بالقوة تخفف من الخوف والقلق، أما اليوم فأصبح الناس عموماً أكثر وعياً ويجدون في وسائل حديثة ذلك الإيحاء الذي يحتاجونه فيلجؤون إلى الطرق العلمية وخاصةً بعد انتشار الطب النفسي..


 

آ» Related Articles
الضباع تتكاثر في الجنوب.. وقتلها ايضاً
بالصور / معصرة بيت ليف التراثية.. حجارة يابسة وحمار تعب الانتظار
و رحـلـت ام احـمـد
الباشق المسالم


التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع Facebook


التعليقات آ«3آ»

09/11/2013م… - 8:05 مروان - طفيله
هل طاسة الرعبه. كانت من ايام رسول علىه صلاة وسلام
13/06/2012م… - 8:36 ممحمد العبد حوراني - ليون...فرنسه
الايام صارت عالبشر صعبي
ولا كهربا ولا مي شو تعبي
ومصروف خلى جيابنا نهبي
طابة وبملعب صايري لعبي
ع ايش بدنا نكون محسودين
وما فش داعي لطاسة الرعبي
13/06/2012م… - 10:12 صمحب
الله يكفلك ويبعد عنك عيون الحاسدين ياحسون



اسمك:
بريدك الإلكتروني:
البلد:
التعليق:

عدد الأحرف المتبقية: