?› حركة امل ممثلية اميركا الشمالية احتفلت بذكرى تغييب الامام الصدر و رفيقيه  ?› دعوة لحضور ندوة وحفل توقيع كتاب شاعر الحياة لمؤلفه لمؤلفه الدكتور رامز حوراني  ?› الإمارات: الإمارات تعلن مقتل 22 من جنودها في اليمن  ?› العثور على جثة داخل مستودع في الطريق الجديدة  ?› centro .. الاسم العريق في عالم المطابخ والخزائن  ?› إيلان نائم على الشاطئ: «صورة تسائل جبننا»  ?› هجرة السوريين نحو البحر.. وجه آخر للحرب  ?› رصاصة طائشة تقتل طفلاً  ?› سياحة إقليم التفاح: الطبيعة الخلّابة وحدها لا تكفي  ?› مسلحو الزبداني: سخط على القيادة !  ?› البيان: نواب كويتيون يطالبون حكومتهم باعلان حزب الله منظمة إرهابية  ?› تدهور سيارة على طريق عام صور والاضرار مادية  ?› العونيون يستعيدون مزاج الشارع: استنفار غير مسبوق لتحرك اليوم  ?› التحكم المروري: 18 جريحا في 10 حوادث سير خلال 24 ساعة  ?› الامام الخامنئي: لا اتفاق إذا لم تُرفع العقوبات  ?› والد الطفل «أيلان الكردي» يرفض الجنسية الكندية  ?› حبة عنب.. تقتل طفلًا في الشهابية !  ?› دراسة جديدة تسلط الضوء على إعصار عملاق قد يضرب مدينة دبي  ?› خلفان: اتمنى وصول صورة الطفل السوري لحمد بن جاسم  ?› الموت يلاحق الاطفال السوريين.. وفاة طفلة سورية و تسمم شقيقيها في جنوب لبنان  

 
  
   


10/05/2010م… - 5:38 ص | عدد القراء: 1492

بعدما اقترعتا في قرى قضاء زحلة (عباس سلمان)

البقاع :
شكلت بلدتا بر الياس وتعلبايا العنوان الأكبر والمثير لمتتبعي الاستحقاق البلدي في قرى قضاء زحلة حيث وصلت نسبة التصويت مع ساعات الظهيرة حدود الخمسين بالمئة، ودارت رحى معركة بر الياس بين لائحة «بر الياس أولا» المدعومة من تيار المستقبل وتحالف عائلات الميس ـ ميتا ـ عبد الرحيم وعدي وحايك، والثانية برئاسة الرئيس الحالي للبلدية ومدعومة من أحزاب 8 آذار.
 وشهدت بر الياس كثافة تصويت حيث احتشد الأهالي منذ ما قبل الساعة الثامنة صباحاً أمام مركزي الاقتراع في الثانوية والابتدائية الرسميتين. وتوزع 17 قلم اقتراع في غرفهما في ظل شكوى عامة من كثرة الازدحام على أقلام الاقتراع التي شهدت احتكاكات و«تلاسناً» في أقلام الإناث. ودفعت «الحساسيات» بالجيش إلى وقف العملية الانتخابية لبعض الوقت بعد الاتفاق على التنظيم ضمن طوابير، وعدم السماح بمشاغبات.
وفي تعلبايا تميز اليوم الانتخابي في البلدة بعشرات اللافتات التي تتحدث عن العيش المشترك والتوافق والوفاق بين الأديان، إلا أن المشهد العام «نحر الشعارات من الوريد إلى الوريد، وشهد كثافة مقترعين، متسلحين بالتشنج الطائفي والمذهبي». وتجلى الحشد الطائفي واضحاً أمام أقلام الاقتراع الأحد عشر، حيث كثَّف مؤيدو لائحة «تعلبايا للكل» أمام أقلام اقتراع الطائفة السنية التي تضم ثمانية مرشحين سنة ومرشّحين مسيحيين. في المقابل، سجل عند أقلام اقتراع الطائفة المسيحية والشيعية احتشاد لمناصري لائحة «تعلبايا اولا» التي يرأسها جورج صوان وتضم سبعة مرشحين سنة وسبعة مسيحيين وشيعيا واحدا.
خارج أقلام تعلبايا سيل من الشائعات التي تحكي عن غليان طائفي وعن تشطيب مسيحي لكل المرشحين السنة وحديث هناك عن فتاوى دينية ستجعل من الاستحقاق مدمراً لتعلبايا وعائلاتها التي ستكون الخاسر الأكبر بغض النظر عن هوية الرابح في استحقاق بدا طائفياً بامتياز وجدارة.
وعلى وقع نشيد بلدة الفرزل توزع «الفرازلة» على مركزي اقتراع يضمان سبعة أقلام ثلاثة منهم في الفرزل التحتا وأربعة في الفرزل الفوقا. حشود أمس في الفرزل تشبه اليوم الانتخابي النيابي الذي عاشته جارة زحلة منذ سنة، في ظل تنافس غير متكافئ لمصلحة لائحة عائلات الفرزل التي يرأسها الرئيس الحالي للبلدية إبراهيم نصر الله في مواجهة لائحة الفرزل للجميع التي يرأسها رئيس قسم الفرزل الكتائبي بسام سعد ومدعومة من التيار الوطني الحر والحزب القومي وباقي الأحزاب.
وفي سعدنايل، احتشد المئات من الأهالي في التكميلية التي ضاق ملعبها وغرفها بالمقترعين في دلالة على قوة التنافس العائلي الحاد بين لائحتي سعدنايل «التاريخ والحاضر والمستقبل» ولائحة «إنماء سعدنايل». وكان المجنسون العرب في سعدنايل محط أنظار عناصر ماكينتي اللائحتين لدورهما في ترجيح كفة الفوز.
وسجل في القرى الشيعية حراك انتخابي في مواجهة لوائح الوفاق والتنمية المدعومة من تحالف حزب الله ـ «أمل»، ترجم بكثافة مقترعين في بلدتي علي النهري وحزرتا.
في علي النهري انتقلت «الضيعة» إلى ما يعرف بمنطقة البيادر حيث مركزا الاقتراع في الابتدائية والتكميلية الرسميتين، وتسببت الحشود في حصول إشكالات ومشاغبات عدة، عمل الجيش اللبناني على لجمها.
وشهدت حزرتا صراعاً حاداً بين لائحة التنمية والوفاق المدعومة من تحالف حزب الله وحركة أمل ولائحة شكلها الوزير السابق محمود بو حمدان مدعوماً من عائلته لمواجهة الثنائي الشيعي رغم تولي رئاسة لائحة تحالف حزب الله وحركة أمل الرئيس الحالي للبلدية احمد بو حمدان الذي كان مدعوما في الدورة الماضية من الوزير السابق بو حمدان في وجه اللائحة التي دعمها آنذاك الرئيس نبيه بري.
ومن حزرتا إلى رياق ـ حوش حالا التي استفاقت على مقترعين بالمئات في ظل حضور قوي وواضح لمناصري لائحة النهضة والإنماء التي يرأسها جان معكرون المدعوم من تحالف حزب الله والتيار الوطني الحر.
ووصلت نسبة التصويت في مجدل عنجر في ساعات الظهر حدود الخمسين في المئة في ظل الصراع التقليدي الحاد بين لائحتين واحدة برئاسة سامي العجمي والثانية تضم تحالف ياسين ـ صالح في تحالف استنسخ عن الدورة الماضية.
السفير





التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع Facebook


التعليقات آ«0آ»


لاتوجد تعليقات!




اسمك:
بريدك الإلكتروني:
البلد:
التعليق:

عدد الأحرف المتبقية:
="_blank">HitLeap - Get Website Traffic