ذ› ذكرى اسبوع و تعازي بالمرحومة الحاجه الهام علي مروة بزي (دعوة)  ذ› ذكرى أسبوع المرحومة زينة يوسف خريس بزي في ديربورن  ذ› الجيش العراقي يسيطر على مطار تلعفر بإنزال جوي  ذ› افتتاح مشروع «بيت العزاء» في بنت جبيل  ذ› حداد وطني اليوم وباسيل يرافق جثامين ضحايا الطائرة الجزائرية  ذ› اسعار البنزين الى هبوط كبير!  ذ› وزير العمل السوري طالب لبنان بالمعاملة بالمثل ومنع عمالة الأطفال  ذ› جنبلاط: لتوحيد الجهود لإطلاق الجنود تحت شعار المقايضة وأولوية سلامتهم  ذ› شرطيون فرنسيون يقتلون رجلاً هاجمهم وهو يصرخ "الله أكبر"  ذ› الجيش يعتقل عمر الجغبير شقيق أحد عناصر "داعش" في طرابلس  ذ› بالفيديو: ضرب وركل بين الام وابنها في ارجاء السوبرماركت!  ذ› منشور على “Facebook” يكلف صاحبه 331 ألف دولار  ذ› انفجار سيارتين مفخختين في منطقة يقطنها لبنانيون وعراقيون في السويد  ذ› الشابة ريم الرز بحاجة ماسة الى بلاكات دم من جميع الفئات ما عدا فئة O في مستشفى رفيق الحريري للتبرع التواصل على الرقم 03933742  ذ› Etoile - المـنــتج الأحـدث لـتـنـزيـل الــوزن  ذ› هذا هو نظام السير الجديد الذي سيبدأ تطبيقه اول السنة 2015 .. و هذه هي قيمة المحاضر!  ذ› بالفيديو / نجاح أول عملية لشبكية العين بتقنية Gauge25 في لبنان بمستشفى الشهيد الشيخ راغب حرب - النبطية  ذ› حزب الله و اهالي بنت جبيل ينعون الحاج محمود عبد الحسين ضاهر والد الشهيد نضال ضاهر  ذ› بالفيديو ...طالب يضرب استاذه في الصف  ذ› بالصورة: في سجن زحلة.. مخدرات في طبق البازيلاء!  

 

   

 



حسن بيضون - بنت جبيل .أورغ ( pictures ) - 25/01/2009م… - 7:55 م | عدد القراء: 6063


زارت اليوم المناضلة الجزائرية جميلة بوحيرد مدينة بنت جبيل، إستكمالا للجولة التي تقوم بها تلبية لدعوة عقيلة رئيس المجلس النيابي رندة بري. وكانت محطتها الأولى في مقر "الحركة الثقافية"،

ورافقتها المناضلة الفلسطينية ليلى خالد، المفوض العام ل"كشافة الرسالة الإسلامية" حسن حمدان ومفوض جبل عامل حسين قرياني، وكان في إستقبالها ، رئيس "الحركة الثقافية" بلال شرارة ومديرها حسان جوني، رئيس إتحاد بلديات بنت جبيل المهندس عفيف بزي، رئيس الصليب الأحمر في بنت جبيل علي سعيد بزي وفاعليات ومهتمون وفرق كشافة الرسالة الإسلامية من الزهرات والأشبال والموسيقى.

والقى شرارة كلمة رحب فيها بالمناضلتين الجزائرية والفلسطينية على الأرض اللبنانية، وتحدث عن "التاريخ النضالي لمدينة بنت جبيل الذي يشهد له هذا المكان بالتحديد على تلتي مسعود وشلعبون منذ بداية الإجتياحات الإسرائيلية وحتى تموز 2006، وهي عاصمة كل المقاومات منذ بداية القضية الفلسطينية وحتى عاصمة المقاومة والتحرير".

ثم تحدثت المناضلة ليلى خالد باسم نساء العرب والمناضلات من اجل الحرية، وقالت: "أتحدث وأنا بنت الجنوب، وبنت فلسطين وبنت الأمة العربية". وعرضت "معاناة النساء ومواقفهم بوجه العدو الإسرائيلي في السجون وما يتعرضن له من عذاب وتحمل الأذى لقاء الشرف والعرض والكرامة التي هي الأرض". وختمت بتوجيه "التحية والإكبار لكل المناضلات المعروفات والمجهولات".

ثم إنتقلت المناضلة الجزائرية والحضور الى النصب التذكاري للشهيد الدكتور مصطفى شمران والشهيد الأخضر العربي ووضعت أكاليل من الزهر، ثم الى روضة شهداء بنت جبيل حيث وضعت ايضا إكليلا من الورد على النصب التذكاري لشهداء "الوعد الصادق"، وكان في إستقبالها أمهات وأطفال وأخوات الشهداء الذين سبقت دموعهم اللقاء، فإمتزجت بين الذكرى برحيل الأعزاء والأحباء وبين الذكرى بالنصر والفخر. وتحدثت شقيقة الشهيد السيد محمد ابو طعان باسم عوائل الشهداء مرحبة بالمناضلتين والوفد المرافق.

بعد ذلك انتقلت المناضلتان،الى بلدة مارون الراس حيث كان في إستقبالهم النائب السابق حسن علوية وعدد من ذوي الشهداء وحشد من أهالي البلدة ، وقدم علوية موجزا عن المواجهات التي دارت في البلدة خلال عدوان تموز 2006 وما قبلها من إعتداءات متكررة دمرت البلدة لعدة مرات. وإنتهت بصور تذكارية لبلدات وتلال فلسطين المحتلة.

 

ثم زارت المناضلة بو حيرد مدافن شهداء مجزرة قانا حيث كان في إستقبالها النائب صالح وشرارة وقيادة "كشافة الرسالة الإسلامية" وعوائل الشهداء، فوضعت إكليلا من الزهر على أضرحة الشهداء، ثم القى النائب صالح كلمة ترحبيبة.

من هي جميلة بو حيرد

جميلة بوحيرد هي مناضلة جزائرية تعد الأولى عربياً،إبّان الثورة الجزائرية على الإستعمار الفرنسي لها، في منتصف القرن الماضي. ولدت في حي القصبة بالجزائر العاصمة عام 1935 كانت البنت الوحيدة بين أفراد أسرتها فقد انجبت والدتها 7 شبان، واصلت تعليمها المدرسي ومن ثم التحقت بمعهد للخياطة والتفصيل فقد كانت تهوى تصميم الازياء. مارست الرقص الكلاسيكي وكانت بارعة في ركوب الخيل إلى أن اندلعت الثورة الجزائرية. انضمت إلى جبهة التحرير الجزائرية للنضال ضد الاحتلال الفرنسي وهي في العشرين من عمرها ثم التحقت بصفوف الفدائيين وكانت أول المتطوعات لزرع القنابل في طريق الاستعمار الفرنسي، ونظراً لبطولاتها أصبحت المطاردة رقم 1. تم القبض عليها عام 1957 عندما سقطت على الأرض تنزف دماً بعد إصابتها برصاصة في الكتف والقي القبض عليها وبدأت رحلتها القاسية من التعذيب من صعق كهربائي لمدة ثلاثة أيام بأسلاك كهربائية ربطت على حلمتي الثديين وعلى الانف والاذنين. تحملت التعذيب ولم تعترف على زملائها ثم تقرر محاكمتها صورياً وصدر ضدها حكم بالاعدام وجملتها الشهيرة التي قالتها آنذاك" أعرف إنكم سوف تحكمون علي بالاعدام لكن لا تنسوا إنكم بقتلي تغتالون تقاليد الحرية في بلدكم ولكنكم لن تمنعوا الجزائر من أن تصبح حرة مستقلة". بعد 3 سنوات من السجن تم ترحيلها إلى فرنسا وقضت هناك مدة ثلاث سنوات ليطلق سراحها مع بقية الزملاء سنة 1962 بعد وقف إطلاق النار أي بعد الاستقلال


 قصة نضالها ضد الإستعمار


كان الطلاب الجزائريون يرددون في طابور الصباح فرنسا أمناً لكنها كانت تصرخ وتقول: الجزائر أمناً، فأخرجها ناظر المدرسة الفرنسي من طابور الصباح وعاقبها عقاباً شديداً لكنها لم تتراجع وفي هذه اللحظات ولدت لديها الميول النضالية.

انضمت بعد ذلك الي جبهة التحرير الجزائرية للنضال ضد الإستعمار الفرنسي ونتيجة لبطولاتها أصبحت الأولى على قائمة المطاردين حتى أصيبت برصاصة عام 1957 وألقي القبض عليها.

من داخل المستشفى بدأ الفرنسيون بتعذيب المناضلة، وتعرضت للصعق الكهربائي لمدة ثلاثة أيام كي تعترف على زملائها، لكنها تحملت هذا التعذيب، وكانت تغيب عن الوعي وحين تفوق لتقول الجزائر أمناً.

وحين فشل المعذِّبون في انتزاع أي اعتراف منها، تقررت محاكمتها صورياً وصدر بحقها حكم بالاعدام عام 1957م، وتحدد يوم 7 مارس 1958م لتنفيذ الحكم، لكن العالم كله ثار واجتمعت لجنة حقوق الانسان بالأمم المتحدة، بعد أن تلقت الملايين من برقيات الإستنكار من كل أنحاء العالم.

تأجل تنفيذ الحكم، ثم عُدّل إلى السجن مدى الحياة، وبعد تحرير الجزائر، خرجت جميلة بوحيرد من السجن، وتزوجت محاميها الفرنسي بعد أن أشهر إسلامه في ذاك الوقت.

من الاشعار التي قيلت فيها

قالو لها بنت الضياء تأملي ما فيك من فتن و من انداء

سمراء زان بها الجمال لوائه و اهتز روض الشعر للسمراء


 

تقرير مصور عن زيارتها الى بنت جبيل ومارون الراس

 

13

 المناضلة ليلى خالد تحتضن والدة شهيد

 

12

المناضلة جميلة بو حيرد وشقيقة الشهيد السيد محمد ابو طعام

11

 المناضلة ليلى خالد تسأل عن الشهداء ...

9

 المناضلة ليلى خالد و اطفال الشهداء

8

بلال شرارة و النائب حسن علوية و جميلة بوحيرد في مارون الراس

7

صورة جامعة على تخوم فلسطين المحتلة

6

5

بوحيرد الى جانب رئيس بلدية بنت جبيل الحاج عفيف بزي

4

3

 

2

1

14

آ» Related Articles
ذكرى اسبوع و تعازي بالمرحومة الحاجه الهام علي مروة بزي (دعوة)
افتتاح مشروع «بيت العزاء» في بنت جبيل
حزب الله و اهالي بنت جبيل ينعون الحاج محمود عبد الحسين ضاهر والد الشهيد نضال ضاهر
بالصور / شباب بنت جبيل يطهون الهريسة


التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع Facebook


التعليقات آ«10آ»

09/04/2013م… - 3:30 مfairouz - algerie
je suis trés fiére de notre révolutionnaire
algerienne djamila bouhird jel'a souhaitez
une longue vie plein de santé et que dieu l'a protége. notre combattante est une exemple pour tout les algeriens c'est sans doute incha allah notre bon dieu garde pour elle l la meilleure place dans son vaste paradi et grand salut à djamila bouhird et à tout ce qui sont tombés pour l'honneur de notre pays algerie
23/03/2010م… - 7:20 معهد - النرويج
حلو جدا باىىىىىىى
23/12/2009م… - 1:26 موائل صافي - فلسطين
في الحقيقة تابعت على مر الأيام الماضية قضية الاخت المناضلة رمز الثورة الجزائرية جميلة أبو حيرد و تاثرت كثيرا ان يصل الحال برموز عزتنا الذين قادوا نضال الاستقلال في القرن الماضي إلى هذا الحد. لن ألوم احد و لكني اناشد اهل المروءة من إخوتنا في الجزائر و هم كثر أن يقدموا لها الدعم المعنوي و المالي اللازم للعلاج و عيش ما تبقى من ايامها و التي أرجو أن تكون طويلة عزيزة مكرمة كما يليقب ببطلة من أبطال عصرنا الحديث والذي عزٍّت فيه البطولات. تحيات لكي يا جميلة و أرجو أن تشرفينا بزيارة فلسطين.
28/06/2009م… - 3:46 مالسلام - مصر
حب الوطن مش اى حديتزرع فى قلبه
19/03/2009م… - 1:42 مرشا
شكرا لكم
و دمتم سالمين









19/03/2009م… - 1:42 ممحمد
شكرا لكم
28/01/2009م… - 8:24 مadel 7001 - لبنان
الإسم جميلة بو حيرد, ورقم زنزانتي
١١٣٢٤٦ قاومتي المحتل الفرنسي
فى ( حيران ) و فى ( لاوك ) في بلا د الجزائر المقاوم
واجهتي الموت بكل
بسالة. زرعتي قلاع الاعداء الحصينة بلنار وال دمار..

إنطلقتي فى سفوح الجبال و منعطفات الدرووب ...
من اجل وطنا عزيزا حراً فأن اسمك كالكلمة الخالدة ....
في ذاكرة الحق يهزم الباطل
ياجميلة .....
سلام على أياديك التي حقت نصراً وعزة
لأمةً لم تخلو من المجاهيدين.بلد المليون شهيداً .جزائر الأمة العربية تنتصر بالدم و بأرواح الشهادة نعيش احراراً
27/01/2009م… - 3:48 مadham khanjar
يا جميلة ......
سلام على النار و الجذى ,,
المتقدة تحت الرماد ....
سلام فى ( حيران ) و فى ( لاوك ) .
سلام كلما تقدمت الفتاة مع ابيها ...
نحو الموت ......
و نحو قلاع الاعداء الحصينة ...
مع السيل الظافر ..
و فى الغمرة الموت من اجل الجموع ...
و حينما تحرق فى سفوح الجبال و منعطفات الدرووب ...
من اجل وطننا ...
فأن اسمك كالكلمة الخالدة ....
يهدر فى السنة النيران ...
ياجميلة .....
سلام على النار و الجذى ....
المتقدة تحت الرماد ..
و عندما يرنو القمر وحيدا ...
من قمم الجبال و التلا
27/01/2009م… - 12:38 مجنوبيه هي دمائي الى بنت جبيل تمتد عروقي
بنت جبيل عاصمة و حاضنت المقاومة منذ اغتصاب فلسطين . ولا يسمح بأن يزور ارضها الطاهره إلا الابطال .
تحية الى جميع الشهداء الذين سقطوا على ارض بنت جبيل .تحية الى ليلى خالد و جميلة ابو حيرد و الى المناضل بلال شرارة الشاعر و الكاتب والسياسي الوطني الذي ما نسي يوما ان يمسح الغبار عن بندقيته و لا ان يغلق عيونه المتعبه ولا ان يجف بحر قلمه عن عشق فلسطين .و شكرا الى كل الايادي البيضاء القائمة على اعادة بنار بنت جبيل اجمل مما كانت.
27/01/2009م… - 7:48 صوضاح جمعة - لبنان
بنت جبيل كانت على الدوام قبلة المناضلين والاحرار، وربما تعيدني زيارة جميلة بوحيرد الى ذلك الخبر الذي اطلعت عليه يوما والذي يعود الى السيد محسن الامين ، عندما تحدث عن زيارة الامير عبد القادر الجزائري الى بنت جبيل خلال فترة الحكم العثماني وما لقاه من ترحيب واعتزاز بذلك الامير العربي الذي حارب فرنسا في اول عهدها بالجزائر.



اسمك:
بريدك الإلكتروني:
البلد:
التعليق:

عدد الأحرف المتبقية: