آل جابر..... إرث جبل عامل

تاريخ النشر: الأحد 11 تشرين الأول , 2009 05:00

عدد المشاهدات: 9344

آل جابر..... إرث جبل عامل

برزت في جميع العصور عائلات عاملية شكلت قطب الــرحــى في مــخــتــلــف الــنــواحــي الــســيــاســيــة والــديــنــيــة والأدبـــيـــة والشعرية وغيرها. ويبدو أن آل جابر من ضمن هذه العائلات العربية التي وفدت إلــى هــذه المنطقة من خــلال عدة هجرات متتالية وقــد استوطنت في بلاد الشام وانتشرت من سورية إلى فلسطين إلى لبنان, وتشكل هذه العائلة قطباً اساسيا في هذه البلاد الثلاث.

ويعتبر البعض أن آل جابر هم في الأصل من سكان شرق اليمن (حضرموت) وتعتبر هذه القبيلة من القبائل الهمدانية التي لها حــضــورهــا ومكانتها, وتــعــد من القبائل الكبيرة من ناحية العدد والمساحة وقد سكنت في وادي بن علي وهو من اكثر الأودية انشراحا وأخصبها ارضا.

ولقبيلة الجوابر مواقف يشهد لها التاريخ حينما قاموا بمقاومة المستعمر البريطاني حتى ارغموه على استخدام الطائرات لضرب مواقعه لاول مرة في تاريخ بريطانيا كما قاموا بمساندة "ال كثير" في اقامة دولتهم مع اخوانهم العوامر وآل جابري. أمــا عن شيخ آل جابر فهو الشيخ قانص الجابري. ويعتبر البعض الاخر أن العائلة تنحدر من نسل الامام الحسين بن علي ولكن هذا الأمر لم يتم التأكد منه بعد, وقد وصلت هذه العائلة إلى دمشق منذ حوالي 250 سنة وتم تقييدها في سجلات النفوس تحت مسمى " ميدان قيسر خانة 172 "ويجتمع آل جابر في دمشق بآل جابر في جنوب لبنان بجد واحد فهم أبناﺀ عمومة.

ويـــرى البعض أن أصــل وجــود هذه العائلة يعود إلى ثلاثة أخوة مــن آل جــابــر وهــم عبد الرحمن، حسن ومحمد الذين هــاجــروا من الحجاز واستوطنوا أرض الشام قبل تقسيمها, فقد عرفوا في فلسطين والأردن بآل حجازي وسكن بعضهم في سورية.

   ونظراً لهذه الآراﺀ المتعددة لا يمكننا ا لتأ كيد على منطقة معينة في شبه الجزيرة العربية ينحدر منها آل جابر, فحتى اليوم لا وجود للمصادر الموثقة المؤكدة لهذا الأمر ولكن يمكننا الإستنتاج عبر الحس العلمي أن هذه العائلة وفدت مع بقية العائلات إلى بلاد الــشــام مستندين إلــى مــا ذكــره العالم يوسف الحوراني والمؤرخ جــواد علي عن قــدم وجــود قبيلة العماليق أي إلى أكثر من 3000 سنة قبل الميلاد في بلاد الشام ومن ثم وجود قبيلة عاملة أيضاً.

لذلك يمكننا القول أن آل جابر يعود أصلهم إلى الدول الثلاث في بلاد الشام وقد توزعوا فيها نتيجة نشاط الحركة التجارية الكبيرة ما بين هــذه الــدول, وافدين إليها مــن اليمن بسبب وجــودهــا على شاطئ البحر ونشاط حركة الملاحة البحرية, لذلك نشطت الهجرات وتوزع آل جابر في بلاد الشام.

وبالعودة إلى المعنى اللغوي فلفظة جــابــر تعتبر مــن أسماﺀ الذكور عند المسلمين ومعناها من يجبر الكسير ويساعد الفقير وهو اسم مشترك بين المسلمين الشيعة في النبطية والوردانية وقانا وميفدون وبني حيان ووادي جيلو وكفرتبنيت ويحمر وأرنون والــمــوحــديــن الــــدروز فــي بيروت وعاليه وكفرنبرخ وقبر شمول..

ومن هنا نلاحظ توزع آل جابر على مختلف الطوائف في لبنان فنجد منهم المسلمين حيث يتوزعون بين الطائفتين الشيعية والدرزية, والنصارى الذين نجد أكثرهم في دولة فلسطين وأقلية منهم في لبنان.

وقد حمل آل جابر في مدينة النبطية سبعة عشر لقباً عرفوا بها وتوارثتها الأجيال على مر السنين وذلك للتمييز بين أجدادهم وترجع هذه الألقاب إلى حــوادث طريفة صادفت أحدهم فأصبحت لصيقة فــي شخصيتهم حتى أصبحت كأنها كنيتهم الحقيقية وليست مجرد ألقاب ونذكر منها: الحروق، الثعلب، الشموطي، زعرور، طراف، بــانــي، حصوطة، ميمون، حيدر، عيروت وال عماشه وغيرها من الألــقــاب التي تشكل لبعضهم مــفــخــرة ويـــحـــرص عــلــى ذكــرهــا ويجعلها دائــمــاً لصيقة لاسمه حيث تعبر عن سمو نسبه وانتمائه إلى فئة الأغنياﺀ من هذه العائلة, بينما ينبذها الــبــعــض الاخــر ويرفض ذكرها كونها تسبب لهم إحراجا, وعلى الرغم من ذلك يبقى اللقب هو السباق دائما للتعريف بصاحبه.

ويعتبر المسلمون الشيعة في النبطية فرعا من ال صفا، أما في وادي جيلو فهم يتبعون نبيل جابر الأنصاري ويتعاطون الكحالة أي طب العيون ويتوارثونها.

ونجد منهم في التاريخ العربي الإســلامــي عالم الكيمياﺀ العربي جابر بن حيان 776 م والعالم الفلكي جــابــر بــن أفــلــح الإشبيلي 1150 م الــذي صحح أراﺀ بطليموس وأثبت أن المريخ والزهرة أقرب إلى الأرض من الشمس.

وقـــد بـــرز مــنــهــم فـــي منطقة النبطية في العقود الماضية في الأربعينات والخمسينات المرحوم شكيب جــابــر، الــمــؤرخ محمد جابر آل صــفــا، رئــيــس إتــحــاد بلديات الشقيف سابقاً الــمــرحــوم معين جابر. ومــن أبــرز فعاليات المدينة الحالين الــذيــن دخــلــوا المعترك السياسي نــذكــر النائب السابق عماد جابر، النائب الحالي والوزير السابق ياسين جابر، رئيس بلدية النبطية السابق أدهم جابر, وكذلك أمين عام غرفة التجارة الأميركية اللبنانية السيد ربــاح جابر، وعلى المستوى الأكاديمي نذكر المربي الأستاذ الفاضل حبيب جابر، وفي السلك العسكري برز العميد هشام جابر، وكذلك دخل الكثير منهم في ميادين العلوم فنجد منهم الأطباﺀ والمهندسين والمحامين، فكل من هذه الشخصيات تركت بصمة في تاريخ المدينة المعاصر.

وتعتبر هــذه العائلة من أكبر العائلات التي تشكل عموداً أساسياً مــن أعــمــدة مدينة النبطية، فقد عملوا في الماضي في زراعة الدخان والإتجار به..

ومـــن ثـــم تــوســعــت تــجــارتــهــم واختلفت على مر السنين فأصبحوا يــمــارســون مختلف أنـــواع التجارة الحديثة ويعتبر أبناﺀ هذه العائلة من كبار ملاكي الأراضي والعقارات فــي الــجــنــوب والــبــقــاع. لكن أرض الجنوب وبيروت لم تسع لتحقيق طموحات وأحلام أبناﺀ هذه العائلة فتوجهوا نحو بلاد الإغتراب عامة والدول الإفريقية خاصةً وعملوا في مختلف الأعمال التجارية وحققوا نجاحات مختلفة, وأصبحوا من خلالها من أصحاب الثروات الطائلة التي مكنتهم من التملك في العديد من الدول الأجنبية وإقامة مختلف أنواع المشاريع فيها وساهموا في إحياﺀ مدينتهم من خلال إستثمار أموالهم فيها وإقامة مشاريع تجارية ضخمة ساهمت في توفير فرص عمل لأبناﺀ هذه المدينة كذلك ساهموا في تأمين فرص عمل لشبان هذه البلدة في بلدان الإغتراب.


ومن أجل تسيير شوؤن العائلة عمد آل جابر منذ فترة بعيدة إلى إقامة رابطة تجمع أبناﺀ العائلة إلا أن هذه المحاولة باﺀت بالفشل حيث أن حركتها كانت شبه معدومة وذلك لأسباب سياسية محضة حيث حصل انشقاق بين أبناﺀ العائلة لم تتم معالجته, لذلك لم تستطع هذه الرابطة أن توحد أبناﺀ العائلة وترعى شؤونهم على غرار ما قامت به باقي العائلات الكبيرة رغم اعتبار ال جابر ثاني أكبر عائلة في النبطية وذلك حسب الإحصاﺀات الرسمية وحسب نتائج الانتخابات الأخيرة.
 

إن التعليقات مهما كان مضمونها لا تعبر عن رأي إدارة الموقع